Monday, September 10, 2012

على ضفاف الراين

أعود مرة أخرى للمسار الذي كنت قد نويت أن أسير فيه في مجموعة من التدوينات، والذي أسرد فيه شيئا عن تنقلاتي المكانية، وذلك بعد أن انشغلت على مدى عدة تدوينات مضت في تنقلات عبر الأحداث التي فاجأتنا، ولا أدري لماذا أشعر برغبة في نشر صوري في تلك الرحلات المكانية.
اليوم أتكلم عن الرحلة الرائعة التي تكررت معي لأربع مرات إلى بقعة رائعة من بقاع العالم، إنها منطقة سارجانزرلاند في سويسرا وما يجاورها من إقليم فورارلبرج النمساوي، تلك البقعة التي تقع في واد تحيطه الجبال على منطقة الحدود السويسرية النمساوية، ذلك الوادي الذي يعتبر مهدا لمنابع نهر الراين أهم أنهار القارة الأوروبية.
عشقت هذا المكان لحد لا يوصف، ليس فقط بسبب الطبيعة الساحرة التي تأسر الألباب، ولكن لأشياء كثيرة وكثيرة أخرى.
عن الطبيعة فالجبال المكسوة بالخضرة والقمم التي لا تفقد تيجانها الثلجية صيفا ولا شتاء وتلك المدرجات الجبلية منخفضة الانحدار والأخرى شديدة الانحدار، وجداول المياه والبحيرات، بخلاف ذلك المسار المقدر لنهر الراين وما يحيطه من جلال ورهبة تختلط بسحر الطبيعة وجمالها، ياااه، إنه إحساس لا يقارن ويصعب وصفه.
وكما ذكرت فإن الطبيعة الساحرة ليست وحدها من يأسر الألباب، بل هناك نمط الحياة التي يعيشه أهل وسكان تلك المنطقة، فهم يتميزون بقدر كبير من التحضر والرقي، يتعاملون مع الحياة ببساطة، النظام لديهم عادة والنظافة فطرة لم يفقدوها، الجمال هناك ليس في الطبيعة وفقط، بل في كيفية تعاملهم مع تلك الطبيعة.
كنت قد كتبت في تدوينة قديمة أن الأبقار هناك لا يفصلها عن الطرق إلا حبل ضعيف يمكن لأي بقرة صغيرة أن تمزقه بمجرد اقترابها بجسدها منه، يقولون أن الأبقار وهي صغيرة يجعلونها تلمس حبلا معدنيا مكهربا، حتى تتعلم الأبقار الصغيرة عندهم عدم الاقتراب من الحبل، فتصبح تلك عادة مكتسبة لدى الأبقار مدى حياتهم، هكذا يعلمون الأبقار، فتنطبق عليهم عبارة: "حتى أبقارهم متعلمون".. أعزكم الله!
ركوب وسائل المواصلات هناك متعة لا تضاهيها متعة، فالحافلات (ما نطلق عليها في مصر أتوبيس) في منتهى النظافة والجمال، وحتى سائق الحافلة يوحي لك بمدى السعادة التي يعيشها من يعمل في مثل تلك المهنة، وأما القطارات فهي شيء آخر تماما عما نعرفه في بلادنا من حيث النظافة والالتزام، ويربط وسائل النقل الجماعية ميزة مهمة جدا هي أنها جميعا تلتزم بمواعيد صارمة في الوصول والإقلاع، لدرجة أنني أحيانا عندما أكون مسافرا بالقطار أعرف المحطة التي سأغادر فيها عندما أنظر لساعتي وأنظر لوقت الوصول الموجود على التذكرة!
زيارة نهر الراين هي القاسم المشترك بين كل رحلاتي إلى تلك البلاد، فهو يبعد حوالي كيلومتر عن مقر إقامتنا في الفندق، وأهم الطقوس التي تصاحب ذهابنا إلى هناك هو الوقوف في منتصف الكوبري الذي يربط بين دولتين أعلى نهر الراين، عند العلامة الفاصلة التي تعتبر الحدود الرسمية بين سويسرا وليختنشتاين، هناك حيث يكون نصفك في دولة والنصف الآخر في دولة أخرى!
تعددت زياراتي لهذا المكان والتقطت فيه عددا من الصور التي أحتفظ لها في ذاكرتي بذكريات جميلة لا تنسى.
والآن أترككم مع بعض الصور التي التقطتها عبر الزيارات الثلاث الأخيرة أعوام 2011 و 2012، أما الزيارتين الأولى والثانية واللتان كانتا في 2006 وفي 2009 فقد فقدت صورهما، ولكنني سأسعى جاهدا لاستعادتها من الأصدقاء وحينها قد أنشرها منفردة، أظن أنها ستوضح الفارق في الأشكال والمناظر والوجوه على مدار ست سنوات.
فوق الطريق السريع على ضفة الراين السويسرية - أبريل 2011

فوق كوبري المشاة على الراين والخلفية لجبال الألب في النمسا - أبريل 2011

مباشرة بالقرب من الراين - أبريل 2011

أسفل العلامة الشهيرة على الكوبري الذي يربط سويسرا ب ليختنشتاين أعلى الراين - يوليو 2012

بالأسفل بالقرب من الراين وسط الأزهار - يوليو 2012

15 comments:

  1. السلام عليكم

    ماشاء الله اخى بهاء انى اغبطك على هذه النعمة الطيبة
    فى الاسفار والترحال عبر كثيرة للقلوب وفوائد عظيمة للحياة
    نفعك الله بها وجعلها لك لا عليك



    على الهامش/ ياريت اخى لو سمحت ترسل لى رابط الترشيحات النهائية التى علمت منها خبر قليل من الحب فانا لم يصلنى اى خبر عنها

    جزاك الله خيرا
    دمت بود

    ReplyDelete
  2. تقرير رائع وصور أروع

    الله يحفظك أخوي

    موفق دوماً

    ReplyDelete
  3. ماأجمل السفر والترحال والتعرف علي بلدان

    ممتعة هي رحلاتك اخي نتمني لك دوام البهجة

    تحيتي اخي

    ReplyDelete
  4. الأخت/ ليلى الصباحي..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
    بالفعل هي نعمة كبيرة.. فأنا أعشق السفر والترحال والتعرف على البلاد والأماكن وطباع أهلها.
    بالنسبة لموضوع الترشيحات النهائية، فقد علمت الخبر عبر ما قد تم نشره في مدونتك على تدوينة "قليل من الحب" بأن تلك التدوينة قد فازت، ولا يوجد لدي أي مصدر آخر للمعلومات.. ربما يكون ذلك بشرة خير!
    تقبلي تحياتي..

    ReplyDelete
  5. أخي الحبيب/ سعد الحربي..
    جزاك الله خيرا أخي الحبيب.
    وأما الصور فهي بعض مما عندكم :)
    تقبل تحياتي..

    ReplyDelete
  6. أخي العزيز/ سواح في ملك الله..
    جزاك الله خيرا.

    ReplyDelete
  7. السلام عليكم
    جميلة المناظر الطبيعية للجبال والنهر...ما شاء الله
    وكذلك الوصف للأماكن والحياة فيها.

    بالتوفيق إن شاء الله.

    ReplyDelete
  8. ما شاء الله رحالتنا الكبير صور جميلة
    أخي بهاء شكرا لك على هذه المعلومات القيمةالجميلة والتي تجعلني أغبطك ...و أقول لك على لسان أحدهم " خذني معك " هههه
    تحياتي

    ReplyDelete
  9. الأخت الغالية/ حبيبة...
    وعليكم السلام..
    جزاك الله كل خير.

    ReplyDelete
  10. أخي الغالي/ أبو عز الدين..
    والله يا أخي تشرف وتآنس لكن تنسى أن تحضر معك بعضا من الأكل الحلال :))

    ReplyDelete
  11. و أنا أيضًا أريد أن آتي !

    ReplyDelete
  12. ما شاء الله أخي بهاء، رحلاتك ذات فائدة دائما.
    زادك الله من فضله.

    ReplyDelete
  13. الأخت/ دعاء...
    صعب جدا!!!

    ReplyDelete
  14. أخي الحبيب/ أبو حسام الدين...
    جزاك الله خيرا، وأسأل الله فعلا أن تكون كذلك..
    تقبل خالص تحياتي...

    ReplyDelete
  15. شكرا لكم ..دائما موفقين..))

    Räumung - Räumung

    ReplyDelete

أسعدني تشريفك، وبلا شك سيسعدني أكثر تعليقك، فلا تبخل به:)