Tuesday, November 15, 2011

جرة قلم مكسور السن

ما أصعب أن تنتظر أن يأتيك التقدير..
تنتظر كلمة شكر..
لكن لا تأتي أبدا..
تبني مجدا شامخا بفضل الله..
يستغرق روحك ونفسك وعصارة آلامك وأعصابك..
وأكثر من ذلك..
يستغرق وقتا.. يستغرق بشرا..
يستغرق أحلى لحظات العمر..
وبجرة قلم.. مكسور السن.. معقوف الرأس..
لا يجيد إلا التدمير..
يمحى كل شيء بمهارة عجيبة..
فما بنيته في شهور وسنوات يمحوه في لحظات..
وتقف تتابع انهيار المجد بعيون باردة..
وعبرات جافة حارقة تتآكل معها الجفون ببطء..
تتيبس قدماك فتصير جزءا من الأرض التي تقف عليها...
لا تستطيع الحراك..
تبتلع شيئا من لعابك ذو المذاق المر..
فيتوقف منه جزء في الحلق.. نسميها "غصة"..
المشهد قاسٍ.. المشهد قاسٍ..
وحتى آخر لحظة من الزمن القصير الذي يستغرقه الهدم..
تنتظر أن يتغير شيء.. أن يحدث شيء ما.. أن يتغير سير الأحداث..
ولكن.. القلم ذو السن المكسور والرأس المعقوف لا يتوقف..
أبدا..
تتحول أحلامك.. تتنازل بعض الشيء..
حسنا.. تتقبل أن يستمر القلم مكسور السن.. لعله يصلح شيئا ما..
ربما يأتي بشيء مفيد.. ربما يأتي بكلمة شكر أوتقدير لمجد كبير قبل أن يستكمل مشوار التدمير..
ولكن حتى ذلك لا يحدث أبدا..
تنتظر التقدير؟! لا تقدير..
فقط تدمير!!
أما ما هو أصعب من كل ذلك..
أن يكون مطلوبا منك بعد أن تنتهي من متابعة حفلة التدمير..
أن تعود وتستمر في بناء الأمجاد..
وأنت متأكد أن مصيرها جميعا..
أن تمحى بجرة قلم.. مكسور السن....

5 comments:

  1. صعب كثير هالاحساس .. جربته من قبل .. عندما تم نقلي من عملي وذلك لاجتهادي وعملي الدؤوب في خدمة المكتب والارتقاء به مما اغضب المتقاعسين من الموظفين والكسالى والذين بجرة قلم .. هدموا ما بنيته في لحظة وبجرة قلم مكسور السن ..

    رجعتني لذكريات مؤلمة وقاسية ولكنها الحمدلله ذهبت في سبيلها ..

    الله يبعد عنك الشر يارب ..

    ReplyDelete
  2. وجع البنفسج
    جزاك الله خيرا..

    ReplyDelete
  3. ألله يا عزيزى
    عبرت باقتدار عن شعور جربه الكثيرين
    شعور مؤلم و مرير جدا
    و لكن فى النهاية لا يصح الا الصحيح
    و من اعتاد البناء سيعود لعادته فمن الصعب أن يغيرها فهناك من خلقوا للبناء و هناك من خلقوا للهدم
    تحياتى

    ReplyDelete
  4. الأخت شهرزاد..
    أشكر لك كلماتك الرقيقة، ومعك حق فمن اعتاد البناء سيعود يوما ما لعادته.
    جزاك الله خيرا.
    تقبلي تحياتي..

    ReplyDelete
  5. اللهم أنى أستودعتك مصر..♥ رجالها و شبابها .♥.

    نساءها و فتياتها .♥. أطفالها و شيوخها .♥.

    اللهم أنى أستودعتك ممتلكاتها و مبانيها و منشآتها .♥.

    اللهم أنى أستودعتك نيلها و اراضيها و خيراتها .♥.

    اللهم أنى أستودعتك أمنها و أمانها و أرزاق اهلها .♥.

    اللهم أنى أستودعتك حدودها و بحورها و جنودها .♥.

    فأحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائع و أنت خير الحافظين .

    ReplyDelete

أسعدني تشريفك، وبلا شك سيسعدني أكثر تعليقك، فلا تبخل به:)